واحة التربية و التعليم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سعداء بزيارتكم لموقعنا, نتنمى أن تفيدونا بمساهماتكم و اقتراحاتكم تعزيزا لنشر الثقافة و المعرفة ,فمرحبا بكم.
ادارة المنتدى


واحة التربية و التعليم

منتدى تربوي تعليمي عام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله المبعوث رحمة للعالمين مرحبا بكم معنا في منتديات زاد المربي، منتديات التربية و التعليم ملاحظة : لا تعبر المساهمات إلا عن آراء أصحابها تذكر أخي الفاضل ، أختي الفاضلة قوله تبارك تعالى : "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" تعتذر إدارة المنتدى عن كل إشهار قد يظهر على صفحاته و هو غير لائق بمقام التربية و التعليم

شاطر | 
 

 كيف تبيع أمريكا أصدقاءها؟!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمال
.
.
avatar

عدد المساهمات : 250
النقاط : 763
تاريخ التسجيل : 26/08/2012
العمر : 33
الموقع : ولاية تلمسان
العمل/الترفيه : أستاذة

مُساهمةموضوع: كيف تبيع أمريكا أصدقاءها؟!   الخميس يوليو 04, 2013 5:48 pm

 



رغم أن الولايات المتحدة قد تخصصت عبر عقود طويلة في بيع حلفائها وأصدقائها، بمجرد أن تجد البديل الأفضل، أو أن تراهم آيلين للسقوط- وغالبا ما تكون هى السبب الرئيسي في هذا السقوط- إلا أن كثيرين هم الحكام الذين لا يتعظون، وما أن تغدر أمريكا بحاكم، حتى يتطوع آخر، ويقدم نفسه لها كـ "عميل مرشح" على أمل أن تكون هى "المظلة" التي يستخدمها هو للقفز على كرسي الحاكم، وتدور الأيام ليجد في النهاية الغدر بانتظاره، وربما ترفض حتى استقباله في بلادها، ولو للعلاج، لأنها ببساطة استنفذته، حتى سقط في أعين شعبه، ولا تريد أن تراهن على جواد خاسر، بل تريد أن تراهن على البديل، وغالبا ما تكون قد أعدته، أو طرح هو نفسه عليها كبديل أفضل.. وهكذا!!
وفي هذا الكتاب سنطالع تجارب حلفاء كثيرين لواشنطن طالهم منطق الغدر الأمريكي بالحلفاء والأصدقاء "لا صداقة تدوم.. ولا وفاء يستمر" ومنهم الرئيس الباكستاني برويز مشرف، وتجربة شاه إيران محمد رضا بهلوي، وتجربة الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس، وتجربة مانويل نورييجا رئيس بنما.
كما سنطالع أيضا تجارب هؤلاء الذين باعتهم أمريكا أيضا ومنهم الرئيس العراقي صدام حسين، وإدوارد شيفاردنادزه رئيس جورجيا، وسوهارتو رئيس أندونيسيا، وبينوشيه ديكتاتور شيلي، وباتيستا ديكتاتور كوبا، وموبوتو رئيس الكونغو، وبي نظير بوتو رئيسة وزراء باكستان السابقة، وجان أريستيد رئيس هاييتي، وعسكر آكاييف حاكم قرقيستان وغيرهم وغيرهم.
هذا الكتاب محاولة للوقوف على الخطأ التاريخي الكبير الذي يقع فيه أي حاكم إذا اعتقد ولو لحظة واحدة أن أية قوة عظمى خارجية يمكن أن تضمن له الاستمرار في السلطة، لأن الضمانة الوحيدة هنا هى شعبه، والتاريخ شاهد على هذه القوى العظمى وكيف تغدر بأصدقائها، وتراهن على البديل لتبدأ اللعبة من جديد!!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://cem13.forumalgerie.net
 
كيف تبيع أمريكا أصدقاءها؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة التربية و التعليم :: قسم خير جليس :: منتدى الكتب :: كتب السياسة-
انتقل الى: